أشواق الحريّة , نغمات اللغة, نسماتُ الحب , زوايا الهندسة , روح الطموح , هزّات الإبداع

الأربعاء، 20 أكتوبر، 2010

الإنسانية في سطور




الإنسانية في سطور

ذات يوْم تفاجَئْت بمنظر رامي واقف أمام المدرسة يُخاطبها , حيث كان يقول لها : أنتِ يا مدرستي ضخمة لكنكِ فارغة , جميلة من الخارج وفي داخلك مقاعد وألواح .

وفي ذات يوْم وَجَدْتُهُ يخاطب الكرة الأرضية بضَجَر وتَعَب : أنتِ أيتها الكرة دائرية ولكنكِ تبدين مُستقيمة في أعيننا , ضخمة ولكن يسهُل اهتزازك وثوَرانك .

وأخيراً وَجَدْتُهُ في زاوية يُخاطب قطة جميلة : أنتِ أيتها القطة الماهرة الناكرة , أُطْعِمُكِ وتَبقين تُصدرين أصوات الشَفَقة , فيا ليْتكِ تشبعين , تُلاحقيني إلى كل مكان , تطمعين بمُجاورتي لتحظي على حناني ..... وحين أرفضكِ تنكبّين عليَّ بمخالبكِ فتُؤذينني !!

مساءً وَجَدْتُ رامي جالس على مكتبه  يكتب , أتعلمون من المدرسة : أنتم أيها المعلمون تحظون على شهادات كبيرة ضخمة ولكن لا تستطيعون أن توصِلوا لنا المعلومة , ملابسكم الفاخرة لا تلفتنا .... نريد علماً وليس ألواحاً .

وأنتِ أيتها الكرة الأرضية : تُشبهين معظم البشرية , تبدين في حُلّة عظيمة , تُحبين الجميع وفي داخلك بُغض للجميع , نكتشفكِ في مواقف النقاش , فَتتمسّكين بمبدئكِ الخاطئ فَيَسهُل استفزازك وثَوَرانك , فتُنكرين الجميل .

وأنتِ أيتها القطة : أنتِ الصديق غير الصدوق , الذي يلغي الوُدّ مع أوّل خلاف , لا تتمتّعين برقابة ذاتية ولا حتى بِلباقة تسامحية , فَتُؤذين وتُكملين المسير ..... !!!!


إن حَظِيَ العالم بالمُعلّم الصادق المُتعلّم , وبِبشرية مُتفهّمة مُتعاونة , وصديق يتناسى الأخطاء , وشاب يسعى إلى نهضة تعليمية ويُحسن التشبيه مثل رامي , ماذا سَيَحِلّ بالإنسانية ؟؟!!!؟؟؟

..

ليست هناك تعليقات: